حركة المسار اللبناني: هل تطبيق القانون بات جريمة مروعة؟

أعلنت حركة المسار اللبناني في بيان أن تطبيق القانون فرض وواجب على أي مسؤول في الدولة تولّى شؤون خدمة القانون والمواطن، متسائلا ما غذا كان تطبيق القانون بات جريمة مروعة، حيث هبّ الأجاويد وتعاطفوا مع العمال الفلسطينيين في الوقت الغير مناسب، فما تطبقه وزارة العمل على الفلسطيني يطبق على الجميع، ولا إستثناءات في القانون، إضافة إلى أن الوزارة أعطت مهلة زمنية قبل البدء بتطبيق القانون، كذلك تسهيلات في معاملات إجازات العمل.

 

وأضاف البيان، إن الإستنسابية في تطبيق القوانين لا يجوز دستوريا، ولا يجوز الإعتراض على تطبيق القانون بل يجب الإعتراض على التسيّب والإستلشاء، كما من المفترض منع إنتهاك القوانين، والسطو على القرارات وإختيار المناسب لكل مناسبة خاصة تحت سلطة الأمر الواقع.

 

ختم البيان، على اثر الضغوط التي مورست على وزير العمل من أجل إصدار قرار بوقف تنفيذ القانون على الطريقة اللبنانية، ليتكون مجددا نصرا جديدا لمن يحمل الشعارات الفلسطينية في الوقت الذي يعمل على صفقة إنهاء القصية الفلسطينية منذ 1978، وحتى الآن المزايدة في القضية يتولاها من سطا على الشعارات وحملها.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s